مناوشات

.
There was an error in this gadget

Tuesday, November 23, 2010

معضلة الدين فى مصر.....1

أعلم أن الكتابة فى هذا الموضوع أمر حساس, لكنى مدفوع بواجبى فى تسجيل ما أراه, يرهقنى كثيرا أن أرى  صنفا منتشرا بين الناس يحصر دينه فى إطار شكلى بدلا من الإطار العقائدى . لست أتحدث عن من يؤدون فروض الدين بيمينهم ويرتشون بشمائلهم ,هؤلاء ليسوا بمقصدى مع انتشارهم.

إنى أتحدث عن الإخوة الطيبين,الملتزمين بدينهم ولكن مع حصره فى إطار شكلى دون فهم للمضمون الحقيقى. بداية عندى بضع الأسئلة أود منكم أن تتفاعلوا معي و تجيبوا عنها :

ما هى وظيفة المسلم فى الدنيا؟
ما معنى لفظ (إسلامى) ؟
ما هو دور النية فى عمل الفرد المسلم؟
ما معنى فى سبيل الله – عز وجل - ؟

أطرح مثالا للتدين الظاهرى الغير متعمق – من وجهة نظرى –
سمعت من شيوخ عدة و أناس كثر تعليقات عن الجهاد , واصفين الحرب أنها لن تكون فى سبيل الله إلا أن تكون نية المحارب الدفاع عن دين الله, ويقولون " لكن من قاتل دفاعا عن وطنه / بلده / عروبته فهذا ليس فى سبيل الله ( ودع وطنه ينفعه فى النهاية ) . "

اسأل هنا :
ما مغزى حديث رسولنا الكريم :

في حديث أبي هريرة في صحيح مسلم: ) أن رجلا قال: يا رسول الله أرأيت رجلا يريد أن يأخذ مالي؟ قال: قاتله .قال: فإن قتلني؟ فأنت شهيد، قال: فإن قتلته؟ قال: فهو في النار) *1*

حديث سعيد بن زيد مطولا: ) من قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد، مون قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون عرضه فهو شهيد (  *2*  
أليس هذا هو الإسلام, المغزى والمضمون , نعم الشكل والمظهر مهمان لكن ما يفيدك أخى الكريم من حفظ عنوان الكتاب دون فهم محتواه. إن ما نفتقده فى فهم الشريعة هو البحث والتدبر فى (حكمة المشروعية) , فلم نصلى ونصوم, ولم نبتسم فى وجه الآخرين ونكف الأذى عن الطريق,لم نصلى الجماعة ونقوم اليل,المهم هو فهم الحكمة فيصير المغزى عقيدة حياتنا لا مظهرا وحسب.

)أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ؟! وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً (82)( [سورة النساء 4/82]

ونهاية دعونا نستذكر نبينا الكريم ، وكلامه في فضل العلم والعمل، المعاملة والتسامح وغيرهما من الأمور التي تجسد روح الإسلام دون أن  تقترن بلفظه .



5 comments:

  1. تفق معاك جداا
    واجابات الأسئلة : كالتالى
    1- معرفة الله ثم العبادة وتشمل أداء الشعائر واعمار الأرض اى انها تشمل كل صغيرة وكبيرة فى الجياة

    ...2-اسلامى : مستسلم لله عز وجل فى كل شىء
    أوامر ونواهى وعقيدة وشريعة ومنهج حياة كالتعليم والاقتصاد والجيش .. الخ
    وفق مراد الله كما بينه فى الكتاب وسنة رسوله

    3-النية أهم أركان اى عمل فى الاسلام

    4- فى سبيل الله : فى رضا الله فى اى زمان ومكان

    هذا ما تعلمته .. واللع أعلم

    ReplyDelete
  2. عذرا : والله أعلم

    ReplyDelete
  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. اولا احب ان ابدأ بالاجابة علي السؤال الثاني .. مسلم معناها مستسلم لأوامر الله استسلاما كاملا واسلامي معناها متفق مع منهج الاسلام .. فاذا نظرنا الي القرأن نجده في مواضع كثيرة يأمر بطاعة الرسول .. اذن طاعة الرسول من طاعة الله.
    - الدين عقيدة يتبعها عبادات وتطبيق للمنهج الاسلامي .. لا يصح ان يحصر المسلمون الدين في المظهر وكذلك لا يصح ان يتجاهل الانسان المظهر الاسلامي ويتركه .. قد تأتي سيدة كريمة تلبس الحجاب وتعامل الناس بكل احترام ولكنها تلبس الزينة التي حرمها الله في كتابه .. عندما تقول لها ذلك يمثل معصية لله عز وجل ترد عليك بأن "الدين في القلب" .. هل هذه السيدة "علي الصراط المستقيم" ؟ .. ان النية ركن من اركان العمل الصحيح الذي يتقبله الله عز وجل ولكن لا تنسي الركن الآخر حتي يتقبل الله عملك .. من اجل ان يتقبل الله اي عمل يجب ان يتوافر شرطان : 1- ان تكون النية خالصة لله 2- ان يوافق العمل القرآن والسنة .. بمعني لو ان شخصا ما يريد ان يحج بيت الله .. فذهب في موعد آخر غير موعد الحج .. هذا العمل لن بتقبل منه .. وكذلك لو ان رجلا صلي الظهر 5 ركعات فلن يتقبل منه .. عن عائشة رضي الله عنها عن رسول الله سلي الله عليه وسلم قال:"من احدث في امرنا هذا ما ليس منه فهو رد" ومعني رد اي مردود عليه لا يتقبل منه .. اذن في تلك الحالة يصبح المظهر من العبادات ومن الدين .. لا يقصر الدين علي المظهر ولكن يضمه ويشمله .. يلتبس علي اناس كثيرون هذا الامر فيعتبر ان كل شئ مظهري ليس مهما في الاسلام وان لا يجب اضاعة الوقت في الحديث عنه .. ومثال ذلك اطلاق اللحية، روي ان رسول الله صلي الله عليه وسلم رأي رجلين من فارس قد اطلقا شاربيهما وحلقا لحيتيهما فكره النبي ان ينظر اليهم وقال: ويحكم من امركم بهذا، قالا: ربنا (يقصدان كسري)، فقال النبي صلي الله عليه وسلم : اما ربي فأمرني ان احفي شاربي واعفي لحيتي (من محاضرة للشيخ عثمان الخميس) .. وامر الرسول في احاديث اخري صحيحة باعفاء اللحي .. اذن اصبح اعفاء اللحية ليس مجرد مظهر ولكنه عبادة يؤجر عليها من فعلها .. قال الله عز وجل "لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ "كَثِيراً الاحزاب 21 .. اذن اتباع اوامر الرسول من طاعة الله ومعرفة اوامر الرسول من الممكن ان تكون اهم شئ ذلك لمن يريد الآخرة حقا .. وانا استغرب من "المفكرين" و"المثقفين" الذين يقللون من شأن ذلك بل ويستهزءون باوامر الله ورسوله .. وجدنا اناسا كثيرون يستنكرون علي الشيوخ والاسلاميون قولهم بوجوب طاعة ولي الامر .. قال الله عز وجل "يا ايها الذين امنوا اطيعوا الله واطيعوا الرسول واولي الامر منكم فان تنازعتم في شيء فردوه الى الله والرسول ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الاخر ذلك خير واحسن تاويلا " النساء 59 .. ومعني ردوه الي الله والرسول اي تحاجوا بالقرآن وبالسنة .. لا شئ يعلو فوق القرآن والسنة .. اما الذين يريدون ان يخالفوا هذا الامري فليأتوا بنص او شئ من القرأن او السنة يبرر لنا تلك المخالفة .. اما اذا احتكموا للمنطق و"منهج الديمقراطية" فاولئك ليسوا ممن يرجوا لقاء الله عز وجل وكل واحد يعلم ما في نفسه .. واختم بجملة واحدة ارجو من كل مسلم ان يعيها جيدا ولا يبادر بمهاجمتها .. "حب الدنيا وحب الآخرة لا يجتمعان في قلب مؤمن" .. اسأل الله ان يهدي عامة المسلمين وان يكشف كرب الامة.

    ReplyDelete
  4. اما موضوع الجهاد .. المقصود فيه هو ان القتال من اجل البلد هذا نوع من الطائفية .. اما من اجل الدفاع عن الاسلام والدفاع عن الاهل والوطن ذلك هو المطلوب .. المرفوض "اموت علشان خاطرك يا مصر" و"اموت ومصر تعيش" تلك الشعارات هي شعارات في ظاهرها وباطنها طائفية لا يقبلها الاسلام .. العبارات دي فتنت ناس كتير ومات ناس كتير بنية رفع علم مصر او اي بلد اخري .. اما الصح هو ان تكون النية لرفع راية الاسلام والدفاع عن الاسلام الموجود في ذلك البلد ..

    ReplyDelete
  5. اخى الكريم محمد ابراهيم
    أبوبكر لم يقصد مطلقا الهجوم ع المظهر لكنه يوضح بعض الناس أخذ التدين بمظهره بس - وهو مأجور عليه باذن الله - ولكن كلنا يعرف ان الدين هو أوامر ونواهى وسلوك وعبادة تتعلق بالمظهر وكذلك بالمخبر
    وكلاهما لابد ان يهتم المسلم به وبتحسينه

    ReplyDelete