مناوشات

.
There was an error in this gadget

Sunday, November 21, 2010

الوزير النائب.. نعم أم لا

اخواني الكرام:
سؤال دار في ذهني واجتهدت للإجابة عليه ؛ هل ينبغي لنا أن ننتخب الوزراء المترشحين لمجلس الشعب، أحاول هنا إن أجيب عن هذا التسأول بصورة موضوعية، بغض النظر عن شخصية المترشحين أو منافسيهم.

ولكن أولا ما الفارق بين مجلس الشعب ( السلطة التشريعية) والحكومة ( السلطة التنفيذية)


السلطة التنفيذية Executive :

هي في الاستعمال ذلك الفرع من الحكومة المسؤول عن تنفيذ السياسات والقواعد التي يضعها المجلس التشريعي. وهكذا فإنها تضم في عضويتها رئيس الحكومة (رئيس الوزراء أو المستشار أو رئيس الجمهورية في النظم الرئاسية). وزملاء ذلك الرئيس من الوزراء والإدارة السياسية الدائمة أو المعينة سياسيا والدوائر من مثل الشرطة والقوات المسلحة *1*


السلطة التشريعية  Legislative :


"فى إطار دستور 1971 اصبح البرلمان المصرى يحمل اسم " مجلس الشعب " وهو يتولى سلطة التشريع ويقر السياسة العامة للدولة والخطة العامة للتنمية الإقتصادية والإجتماعية والموازنة العامة للدولة كما يمارس الرقابة على أعمال السلطة التنفيذية .يقدم رئيس الجمهورية استقالته إلى مجلس الشعب الذى يعلن خلو منصبه ، كما يختص المجلس كذلك بالتصديق على المعاهدات والموافقة على مد حالة الطوارئ وإعلان حالة الحرب."*2*

" السلطة التشريعية تحتل بلا شك المكانة الأعلي بين السلطات الأخري للدولة، فالدور الذي تقوم بها السلطة التنفيذية أو القضائية متوقف على تلك القوانين التي تمرر عن طريق السلطة التشريعية،  فيجب أن يوجد القانون أولا قبل أن يتم الحكم عن طريق القضاء أو التنفيذ عن طريق السلطة التنفيذية. " *3*


ومن واقع مشاهدتنا لواقع العملية الديمقراطية المعيبة في مصر ، يجب علينا كمواطنين أن نعمل على إستقلال السلطة التشريعية ، وعلينا إيضا أن نتفهم أن دور النائب يتلخص في التالي:
ا : تشريع وسن القوانين بناءا على تلك المباديء التي اختاره عليها الناخبين.
ب: مراقبة ومحاسبة أداء الحكومة عن طريق :
*(اللجان الفرعية  بمجلس  الشعب مثل لجنة الدفاع والامن القومي، لجنة الصناعة، لجنة الصحة ...الخ.)
* طلبات الإحاطة.
*الإستجوابات.
*سحب الثقة عن الحكومة.
ج: توصيل صوت الناخبين و طرح المشاكل التي يعانون منها -دائرته وسائر الدوائر أيضا-


ما سبق يتضح التعارض والتضارب الواضح بين الدور الأول والثاني لنائب الشعب وكونه وزيرا في الحكومة.


ومن واقع المشاهدات أيضا، غالبا ما يقوم الوزير باستغلال سلطته في التأثير على الناخبين عن طريق تقديم منافع حصرية لابناء دائرته مثل :
( وظائف /  واسطة / علاج على نفقة الدولة / تحسين بعض الخدمات لهم عن طريق شبكة العلاقات القوية لديه، وانتهاءا بتوزيع اللحوم علي الفقراء  )
أيضا غالبا ما يقوم الوزير باستعمال  سلطته باستغلال / إجبار الموظفين الحكومين علي التصويت له.
تتراوح تلك الأفعال ما بين الانتهازية و  الإستغلال إلي الرشوة البينة.


نهاية ، لماذا يجب علينا عدم التصويت للسادة الوزراء :
ا : الحفاظ على استقلال السلطة التشريعية  والفصل بين السلطات.
ب: منع تضارب المصالح ما بين الدور التنفيذي و التشريعي (كي لا يصبح الوزير خصما وحكما)
ج: الإحتجاج على استخدام الوزير لنفوذه في (التأثير / شراء ) أصوات الناخبين.
د: الإحتجاج على سياسات الوزراء التي يرفضها الشعب (مثل التعاون مع إسرائيل في مجال الزراعة ، المنسوجات وتصدير الغاز)

 


*1*
http://en.wikipedia.org/wiki/Executive_(government)
*2*
http://www.parliament.gov.eg/Arabic/AboutTheParlmanet/Role/
*3*
introduction to political science by : Abdel Rashid Moten

6 comments:

  1. Bakr,
    your looking at this problem from the wronge direction, your seeking to answer the end result not the root of it, this issue rises from a lack of a strong political base. the normal steps for a career in politics as found in any democracy is;
    1- join the party
    2- become a party delegate
    3- being nominated by the party in either the parlimant or local district offices
    4- become a party leader
    5- then hold a cabinet,
    these steps provide a wealthy exprience of politics to go along with the career of a person.
    unfortunetly it works LITERALY (as from step 5 all the way to 1) the other way around here.

    and this is because there is not enough well prepared youth prodigees that have entered the political field lately either for reason of not enough support from party leaders or because the youth have failed to participate heavly in the political arena. Here is the real problem.

    and for your question, its normal anywhere in the world that ministers are parliment members aswell..anyhow if all the ministers of the cabinet were members that means 26 person outta of 444 which represents 5%. even with that many an active parliment will still be able to fulfill its duties.

    ReplyDelete
  2. Good questioning, Ahmad. A point of clarification. In a parliamentary system (e.g. Britain, Turkey), a minister has to be a parlimanet member first.
    In a presidential system (e.g. USA, Mexico), a minister cannot be a parliament member.
    Egypt is different! Read this one: http://www.shorouknews.com/Columns/Column.aspx?id=150830
    Moataz Abdel Fattah

    ReplyDelete
  3. a great article ahmed. thank you very much for putting it in a simple way. all the information was valuable.
    i really needed someone to explain to me why this was wrong.

    ReplyDelete
  4. Nice article ya bakrov..precise and right to the point. The real question for me now, Why would a minister wants to be a parliament member??!! , what's in it for him? i mean he is already a minister..

    ReplyDelete
  5. first of all.. thanks for reading and being interactive.

    Magd : with all the respect to what you are saying, i am not addressing how our system should look like here, because it isn't in my/your hands at least for now.. i am only addressing why is it wrong in the Egyptian case, and what should we do regarding it vote/don't vote . your comment is kinda out of my scope. regardless that what you are saying is true.

    Dr Moataz : thanks for the clarification. and since Egypt is different, how should we respond to that as individuals?
    your article is much of a help to point out how funny we are. thanks once more.

    Aly : you are welcome

    Sameh : i really have no clue, why are they going to that direction ? the microwaved answer would be " to help the poor poeple of my district !! "

    ReplyDelete
  6. for every 1
    http://www.shorouknews.com/ContentData.aspx?ID=339168

    ReplyDelete