مناوشات

.
There was an error in this gadget

Monday, February 21, 2011

Egypt's 2011 vs Orwell's 1984





ما أن وقعت عيناى على تلك القطعة حتى وجدتنى اكتبها , فهى بكل بساطة لسان حالنا اليوم وكل يوم

"His mind slid away into the labyrinthine world of doublethink. To know and not to know, to be conscious of complete truthfulness while telling carefully constructed lies, to hold simultaneously two opinions which cancelled out, knowing them to be contradictory and believing in both of them"

انزلق عقله بعيدا إلى متاهة التفكير الازدواجى , أن تعرف وألا تعرف, أن تكون واعيا بالحقيقة الكاملة بينما تطلق أكاذيب مصنوعة بعناية. أن تعتنق فى ذات الوقت رأيين متناقضين يلغى كل منهما الاخر ومع هذا تصدق كلاهما.

 "to use logic against logic, to repudiate morality while laying claim to it, to believe that democracy was impossible and that the Party was the guardian of democracy, to forget, whatever it was necessary to forget, then to draw it back into memory again at the moment when it was needed, and then promptly to forget it again, and above all, to apply the same process to the process itself"

أن تستخدم المنطق ضد المنطق , أن ترفض الأخلاق وتدعو إليها , أن تؤمن بأن الديموقراطية مستحيلة وبأن "الحزب" هو حامى الديموقراطية. أن تنسى ما 
يجب أن تنساه, ثم تستعيده مرة أخرى للذاكرة عند حاجتك إليه , وعلى الفور تنساه مرة أخرى وفوق كل ذلك تستخدم هذه العملية مع نفسها.

 "that was the ultimate subtlety: consciously to induce unconsciousness, and then, once again, to become unconscious of the act of hypnosis you had just performed. Even to understand the word "doublethink" involved the use of doublethink"

كان هذا منتهى الدقة , أن تسنخدم الوعى فى استثارة الاوعى, ومرة أخرى أن تصبح غير مدركا للتنويم المغناطسيى التى قمت بأداءه , أنك لكى تفهم كلمة التفكير الازدواجى لابد أن يكون تفكيرك مزدوجا.

كانت تلك قصاصة من رواية 1984 ل جورج أوريل, وهى تصف حالتنا اليوم بكل وضوح, فنحن ضحايا للتفكير الازدواجى. فى كل مواقفنا , دينيا وسياسيا.  تمت كتابة تلك الرواية بعد الحرب العالمية الثانية, وهى تصف الدولة الاستبدادية بكل خواصها, ولذلك لا يوجد أى فرق بين حالتنا الان وما تصفه هذه الرواية الرائعة.