مناوشات

.
There was an error in this gadget

Monday, July 11, 2011

ثورة جحا



هذة ثورة جحا. بدأت عندما أراد مبارك توريث ابنه عملا بأن "جحا أولى بلحم طوره". ثار الناس على مبارك وخلعوه. جاء المجلس العسكرى فى مأزق التعامل مع مبارك بعد الخلع.. كان لابد من حل, الحل عند جحا. كما فعل جحا مع السلطان عندما أمره بتعليم الحمار القراءة. فطلب جحا عشر سنوات مهلة . فإما أن يموت السلطان أو الحمار أو جحا نفسه ! بالمثل فعل المجلس العسكرى شرم الشيخ من هناك وإما أن يموت مبارك أو يموت مبارك أو يموت الناس "صعبة شوية".

ندخل فى دوامة الإصلاح والناس تريد رحيل المجلس . وتأجيل الانتخابات و"انتخاب" مجلس رئاسى عملا بالقاعدة الشهيرة " ودنك منين يا جحا " . والحكومة كما كتب أحد الكتاب فى مقالة تعامل الناس مثل جحا الحكيم. تترك امورهم تسوء وتسوء ثم ترفع الضرر واحدا تلو الاخر فنعود للوضع العادى ونتصور أنه الأفضل.

ولكن جمهور الثائرين أبى أن يترك جحا دون أن يستفيد منه ومن نوادره وحكمه. فها هو يتعامل ويحلل وينقد ويشتم ويهجو أى شخص وكل قرار. يحلل ما لا يحلل وينظر للأمور بنظرة تآمرية جميلة ومسلية. كما فعل الناس مع جحا وابنه وحماره , عندما ركباه معا اتهما بالتعذيب وعندما ركب الابن اتهم بالجحود وعندما ركب جحا اتهم بالقسوة وعندما حملاه اتهما بالجنون.

منك لله يا جحا !

4 comments:

  1. ana mashoftesh wasf adaq men keda :)

    ReplyDelete
  2. نختلف كثيرا مع المقال, لأنه يلقي باللوم على الحكومة... و الحكومة لا حيلة لها ... الأمر كله للمجلس العسكري . بما في ذلك تعيين الوزراء و المحافظين. فلا الدكتور شرف هو الحكومة... و لا الحكومة هي ممثل الشعب. كلها أدوات لهو لإلهاء الشعب.

    ReplyDelete