مناوشات

.
There was an error in this gadget

Tuesday, September 6, 2011

هل ستزور الإنتخابات القادمة ؟!


·       
هل أنا المتفاءل الوحيد بنزاهة الإنتخابات القادمة, ربما. الكثيرون من حولى يتكلمون عن تزوير الانتخابات كما جرت العادة ! يرفض عقلى أن يقبل هذه المقولة. بكل بساطة تزوير الانتخابات هو نتيجة "
outcome " يتحكم فيه العديد من العوامل والمدخلات "factors and inputs  ". وكل عوامل ومدخلات التزوير قلبت رأسا على عقب بعد الثورة. وبالتالى فبدون الدخول فى أية تفاصيل مستحيل أن تتساوى النتائج لما قبل وما بعد الثورة.

لكن للمزيد من التأكد. لنقم بعمل حسابى بسيط. أى نظام يقام له حسابات الثقة "
reliability  " للوقوف على مدى احتمالات فشله من عدمها. ولأى نظام يتكون من عناصر متوالية " series system  " فإن :
Rs = R1 * R2 * R3 ……

حيث
Rs  تمثل معامل الثقة فى النظام ,  R1 , R2  هى مكونات هذا النظام.

لو حللنا عناصر الانتخابات

           
R1        عدم تدخل الشرطة
R2        عدم غلق لجان وتسويد البطاقات          
R3        عدم التدخل فى الفرز     R4   نوع الإشراف " قضائى أم غير" 

ولحساب معامل الثقة مثلا فى انتخابات 2010 :
Rs = R1* R2* R3* R4
Rs = .1*.1*.2*.1 =
تقريبا صفر

وهو ما يوضح فوز الحزب الوطنى بجميع المقاعد
لو قمنا بعمل نفس العملية للإنتخابات القادمة :
Rs=.8*.99*.9*.99 =
.7 = 70 %

ما سبق هو المدخلات "
inputs " . أما العوامل الأخرى " factors  " فهى أكثر.

منها مثلا قيام ثورة شعبية ! نزل فيها الملايين إلى الشوارع. وتلك الملايين لن تقبل بتزوير إرادتها مرة أخرى.

الإقبال الشديد "المتوقع 50 %  = عشرون مليون" يقلل من فرص أى تدخل, فى الاستفتاء المنقضى وقف الناس فى الطوابير بالساعات منذ بداية وقت التصويت إلى انتهاء مدته. مما يقلل إمكانية حدوث تزوير أو تدخلات.

الإقبال الكبير أيضا يقضى على خطورة التصويت الجماعى والرشوة الانتخابية. دائرة حضر بها 300 ألف ناخب مثلا. لكى تتم رشوة نصفهم بمبلغ 50 جنيه فقط. فأنت بحاجة إلى 150,000 * 50 = 7,5 مليون جنيه. بفرض أن ذلك ممكن فالمجلس لم يعد سيد قراراه بعد الان. وقرار من محكمة النقض يلغى النتيجة.

الاهتمام العالمى الشديد بالإنتخابات القادمة والذى سيضعها تحت المكبر.

التجربة المسبقة, فى الاستفتاء الماضى لم تعلن عن أى تجاوزات فجة فيما يخص العملية الانتخابية.وبالتالى من المفترض وجود ثقة أكبر.

نهاية لا أقول أنى أثق فى الانتخابات القادمة 100 % , لا يوجد شئ موثوق به 100 % فى هذا العالم. أنت تقود سيارتك وأنت تعلم أن هناك نسبة ولو ضئيلة أن تموت حال قيادتك. ومع ذلك مازلت تقود سيارتك ! ما أحاول قوله الانتخابات القادمة لن تكون مثالية 100 %. ولكنها ستكون الأفضل فى تاريخنا بإذن الله.

ملاحظة : الحسابات الموجودة أعلاه توضيحية وليست دقيقة علميا. الغرض منها كان المقارنة والتوضيح.



6 comments:

  1. لست وحدك.
    :)
    أنا أيضا متفائل بشدة بنزاهة الانتخابات.

    فتجربة الإشراف القضائي على اللجان في عام 2005، كانت مبشرة جدا، وبرغم أن الإشراف كان محدودا فبالفرز وحده، إلا أن الوطني يومها لم يحصل إلا على 33% من الأصوات.
    برغم وجود العوامل الأخرى التي أشرت إليها من إعلام وشرطة وإغلاق دوائر ومنع الناخبين ومنع بعض المرشحين.
    فكيف بعد أن قامت الثورة؟؟

    أضف إلى ذلك، أن نظام التزوير كان يقوم على إرادة الرئيس، وليس عندنا اليوم رئيس يقوم بتوجيه عملية التزوير إن وجدت النية لها.

    أعرف آخرين أيضاً متفائلين بانخابات خالية من التزوير، وإن شابتها بعض الأخطاء التي تقع في كل مكان في الدنيا. وفي كل عمل بشري.

    تحياتي

    ReplyDelete
  2. شكرا يا أ . حسن.
    عندك حق تجربة 2005 بردو مقياس قوى.

    نحن فى زمن المرجفين
    :)

    ReplyDelete
  3. 2o7ayeek 3ala eltafa2ol da yabkkr walahi ... ana shakka fi 7edoor elnas aslan !!! mo3zam elnas faqadet eltheqa belmagles we m7desh ye2dr yeloom 7ad fi di ...rabina yestooorr we nice note :)

    ReplyDelete
  4. اتفق معاك يا بكر في مجمل كلامك وتفاؤلك :)

    في كذا نقطة احب اسألك فيها ..

    1- انت اتكلمت عن تسويد البطاقات والرشوة الجماعية بس اعتقد ان في اساليب كتيرة تانية للتزوير او علي الاقل لتفشيل الانتخابات بحيث انها متفرزش ناس تصلح او تحارب الفساد الموجود .. في التوجيه سواء من رجال الدين او من اصحاب المصانع والنفوذ .. وفي العصبية والقبلية .. وفي اشخاص ليها شعبية كبيرة للخدمات اللي بيعملوها بالرغم انهم ممكن يكونوا تجار مخدرات .. انت شايف ان كل الحاجات دي هيكون ليها تأثير ضعيف في الانتخابات اللي جاية ؟ .. وهل القانون بيمنع المجندين في الجيش والشرطة من حق الانتخاب ؟ .. وهل المحكمة فعالة في المواقف دي ؟

    2- النقطة التانية هي ان الانتخابات لن تكون سليمة في حالة الفوضي اللي بنعيشها وكمية المظاهرات اللي بتحصل كل يوم .. انت شايف ان من الافضل ان المظاهرات تبطل الفترة دي شوية ولا لو بطلت الناس تضغط اكيد البلد هتتسرق تاني ؟

    ReplyDelete
  5. 3- رايي في الوضع الراهن .. ان المفروض الناس يكون هدفها ان الانتخابات تتعمل بسرعة وتكون نزيهة .. وبعد كده الناس اللي هتيجي هتحط دستور محترم وتبتدي تصلح وتحارب الفساد .. وتشنق السفير وتعلن حالة الحرب وكل حاجة اللي الاخوة الثوريون عايزينها :) .. الظغط يكون بس في الاصلاحات اللي تخلي الانتخابات سليمة .. ده رايي الشخصي في الموضوع .. لكن في ناس تانية عايزة تصلح كل حاجة بسرعة وتقف قدام قرارات المجلس الغلط وكل ده قبل الانتخابات .. انت رأيك ايه في اللي بيحصل ده ؟

    وشكرا يا بكر علي مقالاتك الرائعة :)

    ReplyDelete
  6. محمد. أولا شكرا على القراءة.
    ثانيا : اسئلة هامة فعلا. لكن ما عنيت به هو مناقشة مدى نزاهة الانتخابات من الناحية الإجرائية. خصوصا فى ظل حالة انعدام الثقة فى النفس من الناس !

    ثالثا : أراهن على أن رجال الدين " شيخ الأزهر والكنيسة وبعض السلفيين " حرموا الخروج وخرجت الملايين لطرد مبارك.

    بفرض وجود تاثير لرجال الدين. فسيظل هو هو سواء الان ام بعد 10 سنوات مثلا !

    ما هى الكتل التصويتية الاكثر تاثيرا, لا تنسى أنها الشباب . هم الاكثر عددا.

    ما تاثير صاحب مصنع به 1000 عامل فى ظل وجود تصويت من 300,000 ناخب. المشكلة ليست فى وجود مخالفات. المشكلة فى مدى تاثيرها. من وجهة نظرى. ما يمنع تاجر المخدرات. اظن الوعى الشعبى. والديموقراطية ممارسة.

    المجندين لا يصوتون., المحكمة قراراتها نافذة وتلغى اى عضوية لمرشح مزور. او غير مستوفى الشروط.

    رابعا: العربة أم الحصان, الفرخة أم البيضة. ننشأ سلطة أولا أم نصلح. يبدو واضحا السلطة المنتخبة الشرعية التى تستمد قوتها من الشعب تأتى أولا.

    اتفق معك فيما ذهبت إليه فى النهاية.

    العفو , من ذوقك الكريم ليس اكثر. وشكرا على الأسئلة المفيدة ذهنيا.

    ReplyDelete