مناوشات

.
There was an error in this gadget

Wednesday, September 28, 2011

البارودى وثورة يناير.



من قصيدة " طيف سميرة " للشاعر محمود سامى البارودى.. درستها فى المرحلة الإعدادية وما زالت ذاكرتى تحتفظ بالبيت الأول..


"قصیدة قالها البارودي في منفاه بعد أن زاره طیف إبنته سمیرة فأثارَ عاطفته، وألهب خیاله، وتذكر وطنه ، وكیف حاول إنقاذه من المحنة والأوضاع السیاسیة والإجتماعیة المتردیة، ویعجب لهذا الزمن وتقلّبه........ یمكن اعتبار هذه القصیدة من جملة شعره في الفخر والحماسة، الذي لا یخلو من المعاني الحكمیّة والوعظیة ، مبیّناً أن العاقبة الحمیدة ستكون في النهایة للمترفّعین عن الدنایا، الثابتین علی مبادئهم ومثلهم العلیا ، وأن الدنیا ما هي إلّا ساحة یجول فیها الظالمون والمنافقون والخونة ویصولون لأیام معدودة حتی إذا دهمهم الموت فحینئذ ستنكشف الحقیقة ویعود الحق إلی نصابه " (1)


 تذكرتها وأنا أرى الإحباط فيمن حولى.. والقلق يأتى من حين لاخر. 
عليَّ طِلابُ العزِّ من مستَقرِّهِ                 ولاذنبَ لي إنْ عارضَتْني المقادِرُ
فما كلُّ محلولِ العریكةِ خائبٌ              ولا كلُّ محبوك التَّریكةِ ظافرُ
فماذا عسی الأعداءُ أن یتَقَوَّلوا            عليَّ وعِرضي ناصحُ الجیبِ وافرُ..
ولو رُمْتُ ما رامَ امرُؤٌ  بخیانةٍ            لَصَبَّحَني قِسطٌ من المالِ غامرُ 
ولكن أبتْ نفسي الكریمةُ سَوْءةً             تُعابُ بها والدهرُ فیه المعایرُ
فلا تَحْسَبَنَّ المالَ ینفعُ صاحبَهُ              إذا هو لم تَحْمَدْ قِراهُ العشائرُ
فقد یستَجِمُّ المالُ والمجدُ غائبٌ            وقد لایكونُ المالُ والمجدُ حاضرُ...
فلا غروَ أنْ حُزْتُ المكارمَ عاریاً            فقد یشهدُ السیفُ الوَغی وهوَحاسرُ  ...
فما الفقرُ إن لم یَدْنُسِ العِرضُ فاضحٌ        ولا المالُ إن لم یَشْرُفِ المرءُ ساترُ
إذا ما ذُبابُ السیفِ لم یك ماضیاً          فَحِلیتُهُ وَصْمٌ  لدی الحربِ ظاهرُ...
فسوف یبینُ الحقُّ یوماً لناظرٍ              وتَنْزو بعوراءِ الحَقودِ السرائرُ
وما هيَ إلّا غَمْرَةٌ ثمّ تَنْجَلي                غَیابتُها واللهُ  مَن شاءَ  ناصرُ
فقد حاطَنِي في ظُلْمَةِ الحبسِ بعدما          تَرامَتْ بِأفلاذِ القلوبِ الحناجرُ
فمهلاً بني الدنیا علینا  فإنّنا          إلی غایةٍ  تَنْفَتُّ  فیها  المرائرُ...
هنالك یَعْلُو الحقُّ والحقُّ واضحٌ             ویَسْفلُ كعبُ الزُّورِ والزورُ عاثرُ
وعَمّا قلیلٍ ینتهي الأمرُ  كلُّهُ             فما  أوّلٌ  إلّا  ویَتْلُوهُ   آخرُ








(1)  http://www.adeab.com/arab-poets/%D9%85%D8%AD%D9%85%D9%88%D8%AF-%D8%B3%D8%A7%D9%85%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%9B-%D8%B4%D8%A7%D8%B9%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D9%81-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%84/