مناوشات

.
There was an error in this gadget

Sunday, December 11, 2011

من وحى الكواكبى - مفهوم الراعى والرعية -



"نعم, لولاحلم الله لخسف الأرض بالعرب , حيث أرسل لهم رسولا من أنفسهم , أسس لهم أفضل حكومة أسست للناس , جعل قاعدتها " كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته" أى كل منكم سلطان عام ومسئول عن الأمة. وهذه الجملة التى هى أسمى وأبلغ ما قاله مشرع سياسى من الأولين والاخرين. جاء من المنافقين من حرف معناها عن ظاهره وعموميته, إلى أن المسلم راع على عائلته ومسئول عنها فقط."

اقتباس من كتاب طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد. يذم فيه الكواكبى الرؤية المغلوطة لمفهوم الراعى والرعية وحصره فى العائلة وفقط.


فيصبح الأمر تراتبيا وفقط. لا هم للفرد إلا بمن يعول ويصبح المجتمع كما الشكل التالى. مقسم إلى نقاط. فإن فسد رأس فلا أمل فى إصلاحه. ولو فسدت الرأس الكبرى فلا أمل فى أى إصلاح البتة. وهذا ما أظن أن مصر عانت منه أشد العناء.  " ربى العيال وامشى جنب ال
حيط "





بينما يشدد الكواكبى. على أن كل منا مسئول عن الأمة مسئولية كاملة..فكلنا راع.وبالتالى بهذا الفهم تنشأ حالة من التداخل والتدافع بين أفراد الأمة.لا فرق بين رئيس ومرؤوس. ولا خوف أو إعفاء من المسئولية. فتصبح الأمة دائرة كبيرة وليست هرما. كل فرد فيها راع عليها وعلى ثغر من ثغورها. لا يهاب زعيما ولا يعفيه عدم مسئولية.


رحم الله عبد الرحمن الكواكبى.

No comments:

Post a Comment