مناوشات

.
There was an error in this gadget

Saturday, January 14, 2012

سلاسل الثورة - م. نصر -





الهدف من الكتابة عن تجربة اليوم من "سلاسل الثورة" هو الخروج بما يمكن أن يسمى توصيات أو مشاهدات. وليس مجرد سرد أحداث مرت فى يوم جيد مجملا.

بدأ اليوم بالتجمع عن نقطة الإنطلاق فى بداية شارع عباس العقاد. وبدأ الحضور يتزايد وبدأت الوقفة فى هدوء وتنظيم جيد -  يعيبه نزول المنظمين فى الطريق وكان الافضل التنظيم من على الرصيف -

الموقف الأول
 كنت أحمل ورقة -الشعب يريد رئيس منتخب بسرعة-

قائد السيارة منفعلا: " ايوا عايزين مييين يعنى " 

الرد :" اى حد بس يكون منتخب من الشعب".

 قائد السيارة منفعلا " ايوا مين يعنى "

الرد : " احنا مش واقفين لتأييد حد. وكل واحد له اختياره احنا بنتكلم عن كونه منتخب وفى أرب فرصة "

قائد السيارة :"   هو اى حد وخلاص ! " وينصرف



الموقف الثانى
قائد سيارة كبير فى السن :"احنا عايزين شباب تشتغل مش شباب تعترض" .

رد صديقى " على فكرة انا بشتغل"

ق.السيارة يحتد : "اسمعنى بقى بقولك ايه. بقولك كفاية كده بقى.كفاية مظاهرات"


الموقف الثالث
حارس أمن فى الخمسينيات: " انتم عايزين ايه من الجيش. هو اى حد كده ينفع يبقى ريس"

الرد : "الفكرة حضرتك نحن نريد رئيس منتخب. مش مشكلة مع الجيش"

الحارس:" انت بتشتغل ايه ؟ - الرد مهندس - يستكمل ينفع اديلك حتة قماش تخيطهالى بنطلون !!! مش هتعرف. مش اى حد يبقى ريس"

الرد: " مع حضرتك بس هل فى كلية بتخرج رؤساء جمهورية. المهم الكفاءة وان يحظى بثقة الناس كى تنتخبه"

الحارس:" اه فى. الكلية الحربية"

الرد " !!!- مش معايا حضرتك الى يحدد انه يكون منتخب. اما انه يكون من الكلية الحربية ولا الهندسة ولا الطب مش مشكلة متهيألى"

الحارس:" الى واقفين دول مش عارفين حاجة. خلاص العيارفلت والاب مش بيعرف يتحكم فى ابنه. وكل حاجة فلتت. روح كده اسال اى واد من الى واقفين دول الحملة الفرنسية سنة كام؟ مش هيعرف يرد !"

الرد :" طب متزعلش بس حضرتك. احنا واقفين اهه ساعة وماشيين ولا تخريب ولا عيار فلت ولا اى حاجة. والحملة الفرنسية كانت 1798 وقعدت 3 سنين :) " 

الحارس:" مش عايزك بس تكون زعلت منى"

الرد : " لا العفو ربنا يخليك "




المشاهدات والتوصيات
  1. رد فعل المواطنين - قائدى السيارات ومن معهم  أو المارة - كان ايجابيا فى مجمله وترواح بين التشجيع وما بين الاهتمام الشديد من القطاع الأوسع.
  2. بعض ردود الأفعال كانت سلبية. وكانت دوما تقترن بالصياح  "عايزين شباب يشتغل كفاية بقى اعتراض / ادو الجيش فرصة بقى / انتوعايزين ايه تاانى / " العامل المشترك كان الصراخ مما يدل على الشحن الزائد - المفهوم !-
  3. الأسئلة التى ترددت بجانبى "انتم مين" , "طيب وليه لا نتنظر الى يونيو ؟! " انتم مش 6 ابريل يعنى  ؟ - تليه علامات ارتياح- "  , " ده ليه علاقة ب 25 القادم ؟! "
  4.  ردود الفعل السلبية من وجهة نظرى تكمن ان أغلب الوقفة من الشباب. واغلب المستثارين من كبار السن - + 50 -  وبالتالى يكون فى الذهن " هى العيال دى عايزة اييييه ! " أظن أنه يجب التركيز على اجتذاب الشريحة العمرية الأكبر للمشاركة فى  فعاليات مصرنا. يشعر المتلقى إن مصرنا مش شباب بس.
  5. أظن أن عوامل الاستقبال الإيجابى من الجمهور أن الموضوع كان مفاجئا وهادئا فى نفس الوقت. بمعنى لم يكن له ضجة فيتم التحذير من مظاهرات الشباب فى عباس العقاد وبالتالى جاء الموضوع عفويا. وبسبب هدوءه كان التلقى أفضل فى تقديرى.
  6. كلمة "بسرعة" كان لها تاثير سلبى. نريد رئيس منتخب بسرعة , استقرار بسرعة = رئيس منتخب بسرعة. كلمت بسرعة استدعت معنى الاستعجال وكل التعليقات النقدية كانت على كلمة بسرعة. ونعطى الجيش فرصة حتى يونيو. اتمنى تعديل الكلمة.
  7. كانت الوقفة على جانب واحد من الشارع  بغرض مد السلسة بطول عباس العقاد. أظنه كان من الأفضل أن تكون الوقفة على جانبى الطريق حتى تصل الرسالة الى ضعف العدد من المتلقين.  أظن فكرة مد السلسة بطول الشارع كله جاءت على حساب ايصال الرسالة إلى العدد الاكبر.
  8. روح المشاركين كانت غاية فى الدفء. يجب استثمارها فى المزيد من الفعاليات المتنوعة.

    تحية للمنظمين والمشاركين والمتلقين.

3 comments:

  1. انا متفق معاكو جدا وعايز اعرف هتنزلوا تاني امتي وفين ؟؟

    ReplyDelete
  2. أنا مجرد مشارك فى الوقفة وكتبت مشاهداتى. لكن يمكنك متابعة جميع الأنشطة والفعاليات عن طريق صفحة مصرنا على الفيس بوك

    http://www.facebook.com/Masrena.org

    ReplyDelete
  3. متشكر جدا علي الرد و علي مشاهداتك

    ReplyDelete