مناوشات

.
There was an error in this gadget

Wednesday, September 3, 2014

رسالة

لا يحل لمن فعل الفضل والتضحية أن يقع أسيرا لشعور زائف بالذنب. يا من آثر غيره ودفع روحه ثمنا. أبشر فالله لا يضيع أهل الفضل والإيثار والكرم.

ولا يجوز لمن ارتضى مقام عباد الله العارفين أن يتناسى دوره ورسالته. وليعلم -وهو يعلم- أن الدنيا دار الفناء والمرور والجنة هى المأوى والسرور.

ولا يقفن بحياته ناظرا خلفه فى أمر ما كان ليقع فى ملكوت الله إلا بمراد الله. ولينتبه أن الله قد حباه بالكثير. فلا يحرمن نفسه من ثواب المسير.

وليشكر ربه أنه ارتضى له تلك المنزلة. واجتباه إليه. وابتلاه فرفع قدره ومقدرته. فلينطلق بقلب خاشع وهامة مرفوعة إلى السماء.

وليكن لسان حاله "الحمد لله الذى هدانا لهذا وما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله" وليعلم علم يقين. أن مساكين البحر الذين خُرقت سفينتهم بيده وإن قد ارتاعوا فى أول الأمر. فإنهم لاحقا فهموا حكمة الله وشكروا يد العبد الصالح الذى أنفذ قدر الله وحكمته وأمره فى خلقه. وكل ميسر لما خلق له.

فطوبى لمن كانت له منزلة مساكين البحر الذى بعث الله لهم من ينقذهم. وطوبى لمن اختصهم الله واصطفاهم له لإنفاذ قدره ورحمة بعباده.

No comments:

Post a Comment