مناوشات

.
There was an error in this gadget

Sunday, October 9, 2016

أمة "معاملة الأطفال"





"-أنا أريد الحقيقة ؟!
-أنت لا يمكنك التعامل مع الحقيقة.!"

جاك نيكلسون من فيلم " ِ a few good men “ 

لأن الأمة لا تستطيع التعامل مع الحقيقة ، لأنهم أطفال او قصر، فسنعطيهم خليطا من أنصاف الحقائق وفى بعض الأحيان أرباعها. لا يهم أبدا أن الحقيقة هى ببساطة شديدة ما حدث، لا سنعطيهم صورة غير حقيقية بل غير واقعية فتصيبهم بداية بالتأخر العقلى ونهاية بالانهزام والاكتئاب وكراهية النفس.

-1-
سنعطيهم صورة غير حقيقية عن القرن الأول من الصحابة ، أنصاف حقائق. سنسرف فى تبيان بطولات ومناقب هذا الجيل، سنتغنى فى شجاعتهم وزهدهم وورعهم والتزامهم وانقيادهم بسرد ما فعلوه حقا، ونخفى كافة إخفاقاتهم وضعفهم البشرى ونزاعاتهم المجتمعية وانتماءاتهم القبلية أو العشائرية. سنخرجهم من صيغة البشر الذين يصيبون ويخطئون ويدخلون الجنة إذا غلب خيرهم شرهم. وندخلهم فى صيغة الأساطير اليونانية والهوليودية. لن نخبر أحدا أن نزاعا قد حدث عقب وفاة الرسول فيمن يتولى الخلافة، ولن نخبر أحدا أن خلافا وقع بين الخليفة وبنت النبى – عليه الصلاة والسلام ورضى الله عنهم – عقب وفاة النبى حول الميراث ، فرأى الخليفة أن الأنبياء لا يورثون كما سمع من حبيبه، ورأت هى أنها تحرم من حقها فى ميراث أبيها. لن نخبر أحدا بذلك. سوف تنهار الأساطير ويتحولون إلى بشر يجتهدون ويتجادلون ويتنازعون ويهجرون.

-2-
لن نخبر أمة معاملة الأطفال عن حقيقة المذاهب الأربعة وتطورها، سنخبرهم أن يأخذوا بها وحسب. أحدها أو جميعها، لن نطرح الشك فى عقولهم عن كيف يحتمل الأمر الواحد عدة أراء تتباين من الحل أو الحرمة وأن جميعها صواب! هذه مرتبة متقدمة جدا على عقول المتأخرين عقليا. لن نخبرهم بهذا. لن نخبرهم باختلافات الأئمة بين بعضهم البعض. ونقد أحدهم لغيره. وانفصاله عن منهجه ببساطة لأنه خاطئ أو غير مناسب ! لن نخبرهم أن أحد الأئمة قال أن فلانا أفقه من "مالك". كيف يستقيم الأمر إذا أن نأخذ من الأربعة دون غيرهم وأحد الأربعة نفسه يقول أن هناك خامسا أفقه! لا تشغل بالك. سنخبر الناس فقط بالتقليد دون إعمال عقل أو محاولة بحث، لن نخبرهم أن المذهبية فى إحدى مراحلها تسببت أن يكون لكل أهل مذهب قاض يحكم بمذهبهم وأنهم لا يصلون خلف مذهب مخالف. لن نخبرهم بالصراعات وحرق الكتب على مدار التاريخ. كل هذا لا يهم. اللحظة الراهنة تقول خذ منهم أو من أيهم تقليدا وفى كل خير!

-3-
حينما تخوض أمة معاملة الاطفال حربا، سنخبرها بنصف حقيقتها، سنخبرهم عن حرب أكتوبر وملحمة العبور وبطولات المقاتلين وهى حقائق، سنبالغ قليلا أو كثيرا فى ضربة جوية لغرض سياسى وتثبيت شرعية، لا بأس. لكن سنخبرهم فقط عن الحرب من يوم 6 أكتوبر وحتى 13 أكتوبر، رغم أنها توقفت فى الثالث والعشرين. لن نخبرهم عن خداع القيادة المصرية لسوريا فى مرحلة الإعداد عندما أخبروهم بنية احتلال كامل سيناء بينما هذا مستحيل. والخطة تعتمد على احتلال شريط مواز للقناة تحت حماية حائط الصواريخ، لن نخبرهم أنه تحت الضغط السياسى من القيادة السورية قامت مصر بتطوير الهجوم فى سيناء والخروج من حماية حائط الصواريخ مما أدى لإبادة 250 دبابة فى يوم واحد من طيران العدو وإصابة قائد الجيش الثالث بأزمة قلبية نتيجة لهذا. لن نخبرهم بتفاصيل الثغرة ولا تقييمها عسكريا وسياسيا ولا مفاوضات فض الاشتباك ولا الصراع بين السادات والشاذلى وتنحيته. أمة معاملة الأطفال لا تحتمل هذا، "أنت لا تستطيع التعامل مع الحقيقة"

ستظل الأمة والشعب تحت الوصاية والتجهيل، ستظل تحت أوهام وأساطير غير واقعية إما أن تحولها لمخابيل يصدقون ما يستحيل عقلا، وإما تحت ضغط الأسطورة من ناحية وإحباط الواقع من ناحية أخرى يلجأون للإلحاد أو الانتحار. أو على أٌحسن تقدير يكرهون ذواتهم ووجودهم.

نصف الحقيقة كذب مطلق

No comments:

Post a Comment